فلسطين الام الحزينة

 

فلسطين تسألني هل لازالو ابنائي يذكروني ؟؟فخجلي يقتلني ماذا اقول لها الصمت قتل كلماتي فأبتسمت ابتسامة سخريه فأدمعت عينيها فقلت انا اسفه ولكن ابنائك طعنوك ياحبيبتي اصبحت مجرد وطن يذكرونه عند المأسي ففي حرب غزه ذكروك وادمعت عيونهم وما ان انتهت الحرب حتى عادو الى طقوسهم فهم مشاهدين يشاهدون ويستمعون ولكن اين قلوبهم يا حبيبه فهي متصلبه كجدران
يذكروك ان سألنا احدهم ماهو اصلك فيجيب انا فلسطيني هذا كافي لاثبات هويته
فعادت وسألتني ترى هل ستصحو ضمائر ابنائي وفي عيونها اشبه بحزن فقدان ام لولدها فأجبتها لا تحزني يافلسطين فالضمائر ميته فكيف ستصحو وهزت رأسها بأسف وقالت كم اشعر بالعار من ابنائي فقلت واشعري بالعار من احفادك القادمين ايضًا
انا اشعر بالخزي يا فلسطين فأبنائك باعو دمائك باعوك واستحلو ارض غير ارضك وعشقو وطن غير وطنهم خانوك يافلسطين وعشقو تراب ليست بترابهم
فلسطين لا تحزني فهناك من يموت فداء لعيونك فهناك اطفال استشهدت فداء لانفاسك فلا تحزني على ضمائر ميته وابناء عصوا دروبك وافتخري بقلوب تهواك وكم تتمنى ان تصلي في الاقصى وتتربع في  قلبك
فلسطين انا لست بعاصيه لدربك انا اهوى تقبيل رأسك
لا تحزني ياحبيبتي فهناك قلوب حيه  تقشعر حبا لسماع اسمك …قلوب تهوى ترابك
فأنا يافلسطين اعشق انفاسك وعد من قلبي ان ينبض فقط بحروفك دعيني اعبر عن شوقي فأنا شاعره وامثل وطني فأنا يتيمه وانتي مسكني فأنا امثلك في شعري  في مبادئي وقيمي في افكاري وفي عشقي للحريه فكم اهوى ان اطير دون اسري فأنا اوفي بعهدي فأن عدت لك لسوف استشهد لاجل عينيك لاجل سنوات قضيتها في الدموع والنواح
هنا قاطعتني فلسطين عن حديثي وقالت انتي مصدر فخري فأبدعيي بكلماتك واقتليني  في احساسك ولا تخوني هواي وان عدت يومًا لي سأكون في انتظارك
فأجبت لا والله وغربتي عنك لن اهوى سواك فأنا قادم وسأموت على ترابك

هبه مرعي

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s